القائمة الرئيسية

شهداء وزارة الكهرباء
شهداء الوزارة

اللصاقة الطاقية
اللصاقة الطاقية

صحافة اليوم
صحافة اليوم

2018/03/25

عدد القراء: 369

باستطاعة 140 كيلو واط ساعي وبكلفة 110 ملايين ليرة سورية أطلقت وزارتا الكهرباء والتربية مشروعا لتوليد الطاقة الكهربائية بالاعتماد على الطاقة الشمسية لمجمع مدارس محسن مخلوف في ضاحية قدسيا بريف دمشق.
وتسعى وزارة الكهرباء بالتعاون مع محافظة ريف دمشق إلى التوسع في استخدام تقنيات الطاقات المتجددة وتعميمها على القطاعات العامة والخاصة وتشجيع المواطنين وأصحاب الورشات على تنفيذها.
وزير الكهرباء المهندس محمد زهير خربوطلي أكد  أن المشروع يأتي في إطار تنفيذ الاتفاقية الموقعة مع وزارة التربية للاستفادة من اسطح المدارس في إنتاج الكهرباء بما يسهم في تعزيز استقرار المنظومة الكهربائية والاستفادة من هذه الطاقة وتزويد المدارس بها مشيرا إلى أن المشروع عبارة عن منظومة كهروضوئية تم تركيبها على اسطح المجمع التربوي على مساحة تبلغ 2000 متر مربع تنتج سنويا نحو 230 الف كيلو واط ساعي.
وقال الوزير خربوطلي إن “المشروع يوفر في حال تشغيله نحو 80 طنا من النفط المكافئ بوفر مالي يقدر سنويا بـ 16 مليون ليرة سورية” مضيفا أن “هناك مشاريع مستقبلية اخرى ستنفذ بالتعاون مع التربية في 6 مدارس ولا سيما أن الوزارة طبقت هذا النظام على طريق عام حمص طرطوس بنسبة 50 بالمئة.
وأكد الوزير خربوطلي أن الوزارة جاهزة لتقديم مختلف التسهيلات للراغبين بإقامة مثل هذه المشاريع في القطاعين العام والخاص لما لها من أثر إيجابي ومنعكسات اقتصادية وبيئية كبيرة لافتا إلى أن التحسن الكبير الذي نشهده في الواقع الكهربائي يعود إلى انتصارات بواسل الجيش العربي السوري وإعادة بعض حقول الغاز إلى الإنتاج.
وفي تصريح مماثل بين وزير التربية الدكتور هزوان الوز أن هذا المشروع يعد إحدى ثمرات التعاون لمواجهة المنعكسات السلبية للأزمة مؤكدا أن هذه التقنية نفذت على أسطح عدد من ابنية المدارس في مدينة حلب والعمل جار على تطبيقها في محافظتي الحسكة ودير الزور كونهما بأمس الحاجة لتنفيذ مثل هذه المشاريع.
ولفت الوزير الوز إلى أنه يتم البحث عن المجمعات المدرسية المنتشرة في المحافظات للتوسع في تنفيذ هذه المشاريع بالتعاون مع وزارة الكهرباء للاستفادة منها لأغراض الانارة الصفية وبالوقت نفسه تعمل الوزارة على إدخال مفهوم ترشيد الطاقة الكهربائية والشمسية في المناهج المدرسية بما يعزز هذه الفكرة لدى الأجيال.
محافظ ريف دمشق المهندس علاء منير ابراهيم أكد بدوره أنه سيتم العمل على تعميم المشروع على باقي المجمعات التربوية والمدارس واسطح المباني الحكومية في ريف دمشق بهدف توليد الطاقة النظيفة مشيرا إلى أنه تم التعاون مع بعض المنظمات الدولية العاملة في سورية لتشغيل عدد من الآبار بالاعتماد على الطاقة البديلة في مدينة معلولا والكسوة وانارة الشوارع بضاحية قدسيا.
من جانبه لفت مدير مركز بحوث الطاقة في وزارة الكهرباء الدكتور يونس علي إلى أن مدة تنفيذ المشروع مع الدراسة استغرقت ستة اشهر ويعد بداية لتنفيذ مشاريع أخرى على مستوى سورية كون المركز لديه مشاريع مستقبلية.
وقال إن “المشروع يضم 636 لاقطا ضوئيا موزعة على أربعة أسطح وموصولة على 4 انفيرترات باستطاعة تتراوح بين 20 و25 كيلو واط لكل واحدة”.
وتمتلك سورية كمونا ممتازا من الطاقة الشمسية يقدر بالمتوسط 1800 كيلواط ساعي واردة على كل متر مربع سنويا.
وكانت وزارة التربية نفذت منظومة كهربائية على سطح مدرسة جودت الهاشمي بدمشق لتأمين الانارة للغرف الصفية والحاسب ورفد الشبكة العامة بالكهرباء ضمن مشروع ريادي باستطاعة ساعية /18/ كيلو واط في عام 2016.
ويضم المجمع التربوي في ضاحية قدسيا مدارس للحلقة الأولى والثانية وثانوية للبنين والبنات وروضتي أطفال وبناء إداريا لمتابعة مدارس التجمع ومدارس المنطقة ومسرحا مدرسيا ومعهدا تقانيا تجاريا.

أرسل هذا المقال بالبريد الإلكتروني إطبع هذا المقال

 رجال النور
رجال النور

 مديرية تنظيم قطاع الكهرباء
مديرية تنظيم قطاع الكهرباء

 حزب البعث العربي الإشتراكي
حزب البعث العربي الإشتراكي
جميع الحقوق محفوظة لموقع وزارة الكهرباء © 2015