القائمة الرئيسية

شهداء وزارة الكهرباء
شهداء الوزارة

اللصاقة الطاقية
اللصاقة الطاقية

صحافة اليوم
صحافة اليوم

2016/08/17

عدد القراء: 187

مشاركة وزير الكهرباء المهندس زهير خربوطلي خلال المجلس العام للاتحاد العام لنقابات العمال بحضور السيد رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس وعدد من السادة الوزراء بعد توجيه رئيس الاتحاد المهني لعمال الكهرباء و الصناعات المعدنية تساؤلات حول :
وضع الكهرباء الحالي في محافظة حلب // مصير محطة توليد الزارة // آلية العمل و مدى التعاون الحالي بين وزارتي الكهرباء والنفط وهل يتم تأمين كميات الوقود اللازمة لتشغيل محطات التوليد _ضرورة تأمين بديل النقص الحاصل في اليد العاملة الفنية و الخبيرة نظرا للحاجة الماسة لذلك - تأمين محطات تحويل جديدة في المدن وايجاد أماكن مناسبة لها_تأمين المعدات الهندسية اللازمة لعمل الشركات الكهربائية .
وقد جاء رد المهندس زهير خربطلي وزير الكهرباء على هذه التساؤلات : لقد حاولنا بذل الجهود لإيجاد حل لانقطاع الكهرباء في حلب عن طريق تنفيذ مشروع مؤلف من عشرة أبراج بعزيمة عمالنا , وتم البدء بتنفيذ المشروع و الذي يفترض أن ينجز بشهر ، إلا أنه بهمة العاملين و رغم صعوبة التضاريس فقد تم انجازه خلال أسبوع , وتبلغ تكاليف المشروع من 300 إلى 400 مليون ل.س وبانتهاء تنفيذه سيتم إيصال التغذية الكهربائية لمدينة حلب .
أما بالنسبة لمحطة الزارة فهي من أهم محطات التوليد في سورية والتي تبلغ قيمتها حوالي 500 مليون دولار ، وقد قامت المجموعات الارهابية المسلحة بمحاولات لتدمير هذه المنشأة ، وحاولت مرارا الدخول لهذه المحطة بهدف النيل من صمود المواطن السوري ، وعلى الرغم من تضرر ثلاث مجموعات فيها لكن بسواعد العمال وخبراتهم يتم إصلاحها تدريجياً ، حيث تم إعادة مجموعتين إلى الخدمة وبقيت مجموعة سيتم إصلاحها خلال عشرة أيام نظرا لتضررها بشكل كبير وستعود بعدها المحطة للإقلاع بكامل طاقتها الانتاجية .
أما بخصوص التعاون بين وزارتي الكهرباء والنفط , فإنه يلزمنا كل يوم فيول بقيمة /863/ مليون ل.س من اجل تشغيل محطات التوليد الحالية , كما وعدنا وزير النفط بزيادة الكميات الواردة من الفيول بمقدار 1500 طن لتحسين الطاقة المولدة .
وعن معالجة النقص في اليد العاملة فنحن نقوم حاليا بدراسة لإعداد مسابقات من أجل تعيينات العمال في وزارة الكهرباء.
وقد بلغت نسب التنفيذ في محطات التحويل 80% في بعض المحافظات مثل السويداء واللاذقية وطرطوس وبانياس والمزة 86 , وتم تأمين محطات نقالة لكل من صحنايا و جرمانا، و تبلغ القيمة الوسطية لكل محطة تحويل حوالي 10 مليون يورو.
وفي الختام أكد الوزير إن أحد أهم أسباب صمود قطاع الكهرباء هو انتصارات الجيش العربي السوري والمتابعة الدائمة من قبل سيد الوطن وكان ابرزها زيارته في عيد العمال لمحطة الامويين ، والعمل بروح الفريق ادارة وعمال والاستراتيجية الحكيمة المتبعة لوزارة الكهرباء منذ بداية الأزمة ، و اصرار العاملين من أجل اعادة تأهيل وصيانة هذه الخطوط فهناك الكثير من الخطوط خرجت عن الخدمة ولولا هذه الانتصارات التي حققها جيشنا لما استطاعت ورشات الإصلاح تحسين المنظومة الكهربائية وخاصة في بعض مناطق القلمون و عدرا العمالية وغيرها , كما قدم قطاع الكهرباء الكثير من الشهداء من الطبقة العاملة الذين قدموا أرواحهم فداءً للوطن وفي سبيل إعادة الكهرباء للمواطنين وعدم حرمانهم منها.

أرسل هذا المقال بالبريد الإلكتروني إطبع هذا المقال

 رجال النور
رجال النور

 مديرية تنظيم قطاع الكهرباء
مديرية تنظيم قطاع الكهرباء

 حزب البعث العربي الإشتراكي
حزب البعث العربي الإشتراكي
جميع الحقوق محفوظة لموقع وزارة الكهرباء © 2015